شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام

المنبر العام لشباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان
 
اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  

شاطر | 
 

 جرحى وقتل فى معارك مابين سودانيين فى القاهرة فى يوم اللاجئين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 41
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: جرحى وقتل فى معارك مابين سودانيين فى القاهرة فى يوم اللاجئين   الأحد 1 يوليو - 12:42


كتب عمر حسانين وهاني رفعت ١٧/٦/٢٠٠٧



قتيل و٥ مصابين في معركة بين «السودانيين» في مكتبة الجامعة الأمريكية نقلا من المصرى اليوم



انقلب الاحتفال بيوم اللاجئين الأفارقة في مكتبة الجامعة الأمريكية، مساء أمس الأول، إلي معركة بين مجموعتين من السودانيين، استؤنفت في الشارع بعد نجاح الأمن في طردهم، وانتقلت قوات الأمن بقيادة اللواء إسماعيل الشاعر، مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، إلي موقع المشاجرة،

حيث تبين مقتل شخص وإصابة ٥ آخرين، بسبب صراع عمره ٤ سنوات بين «فريق من السودانيين يعيش في المعادي» وآخر «في عين شمس»، واختطف فريق المعادي فتاة من فريق عين شمس في ذلك الوقت، واعتدي عليها واحتجزها، وجاء في تحقيقات نيابة عابدين التي أشرف عليها المستشار محمد حلمي قنديل، المحامي العام لنيابات وسط القاهرة، أن أطرافا في المعركة كانوا ضمن المشاركين في الاحتفال المقام مساء أمس الأول داخل المكتبة،

وبدأت الأحداث بتبادل الشتائم واللكمات، فتمكن أمن الجامعة الأمريكية من طردهم إلي الشارع، حيث استدعوا باقي المتهمين، ودارت بينهم معركة بالسنج والأسلحةالبيضاء، أسفرت عن مقتل طه ماليا فيلجور بيكام «٢٤ سنة» وإصابة ناصر بيل ليلي «١٩ سنة» عامل نظافة، وشقيقه بيليكل «٢١ سنة» عامل، من مجموعة عين شمس، وأصيب آخرون من المعادي.

وأضافت التحقيقات أن مرتكب جريمة القتل علم الدين كوين بلشم «٢٤ سنة» عامل، ووجهت له النيابة تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، ولباقي المتهمين حيازة الأسلحة البيضاء والتجمهر والشغب.

كشفت مصادر أمنية أن عدة معارك سابقة دارت بين الطرفين، بسبب الصراع علي الفتيات، أدت إلي إصابات وشروع في القتل، وفي الواقعة الأخيرة، تلقي المقدم محمد السيد جمعة رئيس مباحث عابدين بلاغا بشغب وتجمهر، حيث ألقي القبض علي المتجمهرين وبحوزتهم كمية من السنج والمطاوي، وأحيلوا للنيابة



فى الاحتفال بيوم اللاجئ العالمى بالجامعة الامريكية
الشرطة تصادر اعداد جريدة المرصد اثناء الاحتفالية


18/6/2006

رفض مسؤلوا الامن بالجامعة الامريكية مساء امس الموافقة على ادخال مطبوعات جمعية المساعدة القانونية لحقوق الانسان للمشاركة فى الاحتفالية التى خصصتها الجامعة للاحتفال "بيوم اللاجئ العالمى" والذى يحتفل به العالم فى يوم 20 يونيه من كل عام. وترى الجمعية ان هذا الانتهاك للحق فى التعبير وفى تداول المعلومات انما يؤكد على ان اصرار الاجهزة الامنية على التعامل بعقلية القرون الوسطى سواء بالمنع اوالمصادرة لا يدع مجالا للشك فى الدور الذى تلعبه الاجهزة الامنية لتكريس حالات انتهاك حقوق الانسان فى مصر.

وكان اللواء "محسن" مدير امن الجامعة الامريكية وعلى اثر اتصاله تليفونياً بالمسؤلين بوزارة الداخلية قد رفض الاستجابة لطلب المسؤل عن برنامج اللاجئين بجمعية المساعدة القانونية بالسماح بادخال مطبوعات الجمعية والتى كان قد تم الاتفاق مع المنظمين لتلك الاحتفالية على المشاركة بها فى الاحتفالية ، حيث قام مدير امن الجامعة باحتجاز اعداد جريدة المرصد التى تصدرها الجمعية بشكل غير دورى ويتم توزيعها على مختلف الهيئات والجهات الرسمية والاهلية فى مصر وهى جريدة تعبر عن لسان حال الجمعية وتتناول قضايا حقوق الانسان فى مصر، وقد تضمنت الاعداد التى تم احتجازها ومنع دخولها تغطية صحفية لاحداث المجزرة البشعة التى وقعت بحق السوادانيين فى ضاحية المهندسين فى ليلة يوم 30 ديسمبر 2005 وراح ضحيتها اكثر من 30 قتيل بينهم كثير من النساء والاطفال بالاضافة الى اعتقال المئات منهم. وتجدر الاشارة الى ان النيابة العامة قد امرت بحفظ التحقيق فى ملابسات حدوث هذه المجزرة على اعتبار ان موت هؤلاء الضحايا الابرياء كان بسبب التدافع فيما بينهم ولا توجد شبهة جنائية، وهو ماتطالب الجمعية بضرورة اعادة فتح تحقيق جدى ونزيه بصدده.



اخبار متفرقه







مناوي في النيل الازرق في اليوم التضامني للحركة الشعبية مع أهل دارفور/اخبار اليوم


مالك عقار : مطالب اهل دارفور كلها مشروعة ولا نملك تحفظات
الدمازين : محمد الحلو
في تطور مفاجئ اعلن الفريق سلفاكير ميارديت النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس الحركة الشعبية عن تأجيل اجتماع الحركات الدارفورية بغية التوصل لسلام شامل بالاقليم ببلؤرة رؤاها في موقف واحد لمفاوضة الحكومة المزمع عقده بعد غدٍ برمبيك.
وقال القيادي البارز بالحركة الشعبية ادوارد لينو في المؤتمر الصحفي الذي عقده امس بدار الحركة بالدمازين ان الفريق سلفاكير وجه بتأجيل الاجتماع الى أجل غير مسمى بصدد النظر في قضية دارفور وتناولها من كافة النواحي، مبيناً ان التأجيل الاول كان برغبة الحركات الدارفورية المسلحة الـ 18 التي تجتمع الآن بأسمرا الا انه قال هذا التأجيل جاء بناءً على طلب شركائهم في العملية السلمية الذين لم يكشف عنهم.

واضاف انه قام بزيارة في الايام السابقة ودعوة كل السلاطين وممثل النازحين واللاجئين والمشايخ بالاضافة للحركات الذين اعلنوا موافقتهم بمبادرة الحركة الشعبية للتوصل لسلام شامل في الاقليم ، واشار لينو الى ان مؤتمر باريس المزمع عقده في الخامس والعشرين من هذا الشهر يأتي في اطار مجهودات طرابلس التي تنظر للعملية باعتبارها كارثة انسانية فقط ونحن نتعامل مع جميع حاملي السلاح للتوصل للامن والاستقرار بالاقليم.
ووجه لينو انتقادات للحكومة في دارفور وقال انها تنصلت من دورها الايجابي في توصيل الخدمات الاساسية في الوقت الذي تقوم به المنظمات العاملة في الاقليم. وفي رده على سؤال «اخبار اليوم» قال لينو ان الحركة الشعبية في اطار مبادرتها تعتبر اتفاقية ابوجا الخط الرئيسي بالاضافة للتحسين والتجويد وقال ان الحركة تملك 28% من السلطة لايمكن ان تقدم تنازلات بعكس المؤتمر الوطني الذي يقدم التنازلات. وقال ان الموضوع ليس نائب رئيس جمهورية وطلبات اهل دارفور مسموعة ومشروعة وقال ان الحركة تملك الوسائل لانجاح المبادرة، مبيناً انهم ليسو مفوضين عن المؤتمر الوطني من خلال المبادرة المطروحة، مطالباً من الاصوات التي تنادي بفشل المبادرة ان ينتظروا ويصبروا علينا وسنحقق نتائج ايجابية.
فيما قال نائب الامين العام للحركة الشعبية لقطاع الشمال مالك عقار ان مطالب اهل دارفور كلها مشروعة ونحن لا نملك اي تحفظات تجاه مطالبهم الا انه قال ان الفاتورة لا تدفعها الحركة الشعبية. واشار الى ان اتفاقية نيفاشا حينما وقعت وانشئ الدستور لم تكن اتفاقيتا ابوجا والشرق مضمنتين ولكن تم التعديل واصبحتا الآن جزءا من الدستور.
من جهة أخرى قطعت حركة تحرير السودان بقيادة مناوي الطريق امام اي مبادرة في اطار احلال السلام باقليم دارفور خارج اتفاقية ابوجا. وحذرت من استغلال مشكلة الاقليم لاسقاط المؤتمر الوطني نسبة لما تواجه القضية من تقاطعات.
في ذات الوقت تبرأت الحركة الشعبية من تصريحات سفير السودان بواشنطن السالبة تجاه قضية دارفور وقالت انها تمثل وجهة نظره الشخصية وليس الحركة الشعبية.
وكشف كبير مساعدي رئيس الجمهورية رئيس السلطة الانتقالية لاقليم دارفور مني اركو مناوي الذي كان يتحدث في اليوم التضامني مع اهل دارفور الذي نظمته الحركة الشعبية باستاد الدمازين بولاية النيل الازرق لاول مرة عن تلقي حركته لدعم لوجستي من الحركة الشعبية خلال فترة الحرب وقال ان هذا اليوم لم يكن اختياره مصادفة للتضامن مع اهل الاقليم وانما هو اليوم العالمي للطفل وفي مثله تم تلقي حركته لاول دعم لوجستي من الحركة الشعبية معلناً انحيازه لاي مبادرة تصبو لحل ازمة الاقليم بطريقة سلمية وعلى رأسها مبادرة رئيس الحركة الشعبية الفريق سلفاكير ميارديت مشترطاً الا تخرج المبادرة من اطار اتفاقية ابوجا. وقال اننا لسنا بطالبي سلطة او ثروة ولكن نريد تحقيق التنمية لاهلنا والمشاركة في الحكم والمساواة وحقوق اهلنا من تعويضات وحريات وتقسيم الثروة وسلامة النفس وحرية الانسان وكرامته، داعياً الذين لم يوقعوا على الاتفاقية للالتحاق بركب السلام، معتبراً مطالبهم ليست بالمستحيلة في ظل وجود النفط بالبلاد. وقال عندما وقعنا الاتفاقية وبرغم علمنا بأنها لن تحقق كل اهدافنا ولكن كان لايقاف نزيف الدم.
واضاف مناوي ان البلاد تمر الآن بمعترك صعب في فترة الانتقال من مرحلة الى مرحلة قيادة السودان لتحقيق الاهداف، مشيراً الى ان الحركة الشعبية لم تحقق كل اهدافها لكنهم اوقفوا الحرب ، شاكراً اهل النيل الازرق لهذه المبادرة الطيبة وقال اذا لم نحقق مطالب اهلنا في دارفور من تنمية والعودة للقرى وبنائها والتعويضات وجودنا تحت الشجر افضل لنا من القصور التي لا تحقق لاهلنا شيئاً.
وقال مناوي ان مشكلتنا في دارفور مثل النار التي يحتاج لها البعض ويكرهها الآخرون لذلك اصبحت تقاطعاتها كثيرة ونظرياتها مختلفة وحمل مسئوليتها لجميع القوى السياسية السودانية في استمرارية القضية وحذر بعض القوى من استغلال مشكلة دارفور لاسقاط المؤتمر والآخرين اصحاب المشاكل المختلفة التي تبرأ منها. وقال ان اهل السودان جميعاً مسئولون عن حريق دارفور واشار الى علمهم الكثير عن الذين يعملون في تسليح المواطنين في معسكرات النزوح والذين يتاجرون بالمخدرات في تلك المعسكرات، داعياً المؤتمر الوطني للنزول لحوار وطني مع اخواننا في المعارضة والحركة الشعبية لايجاد مصالحة سودانية، حاثاً الحركات التي لم توقع على ابوجا للرجوع لصوت العقل لان القضية اذا كان يمكن ان تحل بالبندقية لما وقعنا السلام قائلاً : نحن نعلم كيف تحل قضية دارفور.
فيما دعا الامين العام للحركة الشعبية المكلف بقطاع الشمال ووزير الاستثمار مالك عقار الى عقد مؤتمر لجميع المهمشين من اهل البلاد واتحادهم لايجاد السودان الجديد الهدف المشترك ، وقال ان انحيازهم وتضامنهم مع اهل دارفور جاء للمعاناة التي يعيشها شعب الاقليم في معسكرات النزوح واللجوء، مبيناً ان اهل النيل الازرق ظلموا من قبل لذلك لا يرضون بظلم الآخرين وقال ان اهل دارفور لهم قضية عادلة سياسية ليست ومعاناة انسانية فقط تشمل تشتمل علي عدم التنمية والمشاركة في الحكم والثروة ووصفها بالمطالب البسيطة في وحدة الاقليم والتعويضات، معلناً انحياز الحركة الشعبية لمطالبهم ووقوفها معهم لنيل حقوقهم وان يعيشوا احرارا ، وقال ان التوافق بيننا وبين اهل الاقليم جعل هذا التآخي والوقوف معهم في خندق واحد. وقال ان شيطان الجنجويد يجب ان يعاد الى الجرة التي اطلق منها لتنعم دارفور بالامن والاستقرار.
وقال عقار اننا في الحركة نرحب بكل المبادرات من اجل سلام دارفور، مطالباً من جميع الحركات المسلحة في الاقليم ان تبلور كلمتها للمساعدة في التفاوض لان تفرق الكلمة لن يحقق السلام المستدام ونيل حقوقهم المشروعة،مطالباً اهل قضية اهل كجبار والمناصير بسلك طرق عادلة واعتبر توحد المهمشين بداية بناء السودان الجديد المؤسس والمتين وقال ان حديث سفير السودان بواشنطون يعبر عن وجهة نظره الخاصة تجاه قضية دارفور وليس الحركة الشعبية. واضاف نحن في الحركة معكم قلباً وغالباً واشار الى ان حل قضية دارفور لن ينقص من القصر شئياً بل هي طمأنينة للسودان وتجربة جديدة لاهل الحكم.
وتحدث في اليوم التضامني مع اهل دارفور كل من وزيرة الصحة الاتحادية د. تابيتا بطرس وسكرتير الحزب الشيوعي السوداني الاستاذ محمد ابراهيم نقد وممثل المؤتمر الشعبي ادريس محمد بلال وعضو المجلس الوطني يحي صالح وممثل حركة التحرير محمد صالح حربة ونائب الوالي بالنيل الازرق زايد عيسى زايد وسكرتير الحركة بالولاية جابر عيسى، مؤكدين تضامنهم مع اهل دارفور


.





صور من زيارة مناوي الى النيل الازرق في اليوم التضامني للحركة الشعبية مع أهل دارفور













[size=16][size=16]الحركة الشعبية لتحرير السودان تفشل في الترتيب لاجتماع لمسلحي دارفور في الجنوب


أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان تأجيل اجتماع كان مزمع تنظيمه لتضييق الهوة بين قادة الحركات المسلحة في دارفور في عاصمة الجنوب «جوبا» غدا الى اجل غير مسمى، فيما قالت ان التأجيل جاء استجابة لطلب شركاء الحركة في ترتيب الاجتماع، اعتبرت مصادر مطلعة تحدثت لـ«الشرق الاوسط» ان التأجيل سببه فشل الحركة في استقطاب الفصائل الرئيسية في حركات دارفور المسلحة.

وترافق التأجيل مع هجوم عنيف من فصيل رئيسي في حركات دارفور على الحركة الشعبية، واتهمتها بانها تسعى لحل المشكلة بالاستعانة بحركات هامشية، وطالبتها بان «تدخل البيوت من أبوابها»، في إشارة الى ضرورة ان تتعامل الحركة في توجهاتها تلك مع الحركات الرئيسية. وابلغ ادوارد لينو عضو اللجنة العليا لحل مشكلة دارفور مؤتمرا صحافيا رتب له على عجل امس ان زعيم الحركة الشعبية طلب تأجيل الاجتماع بناء على طلب في هذا الشأن من ممثلين من الامم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي والولايات المتحدة وكندا «ظلوا شركاء في ترتيبه في الفترة الماضية».

وكان النائب الاول لرئيس الجمهورية وزعيم الحركة الشعبية سلفاكير ميارديت اطلع ممثلي تلك الجهات على جهود الحركة الشعبية لحل مشكلة دارفور، وشدد على ان مبادرتها ليست بديلا للمبادرات المطروحة. وكان لينو قال اول من امس ان الحركة اكملت ترتيباتها لاستضافة رافضي ابوجا للاجتماع فى الجنوب.

وفي تصريحات له، قال مستشار رئيس الجمهورية منصور خالد ان الحركة ليست وسيطة من خلال ترتيبه للاجتماع، واضاف «ولا نقدم حلولا ولكننا نسعى لتوحيد رافضي ابوجا على موقف ورؤية موحدين حول قضايا محددة تكون محور النقاش والتفاوض».

وشن عبد الواحد محمد نور زعيم حركة تحرير السودان المسلحة في دارفور هجوما عنيفا على الاجتماع وترتيبات الحركة لها، وشدد على ان حركته لن تشارك في الاجتماع باعتبار ان الحركة ترتب للاجتماع باجندة حزب المؤتمر الوطني الشريك الاكبر الحاكم في البلاد.

وكشف انه تحدث هاتفيا لمدة ساعتين مع زعيم الحركة سلفاكير حول الاجتماع، وقال «قلت له ان الحركة لن تشارك في اجتماع جوبا لانه يتم وفقا لاجندة المؤتمر الوطني»، واضاف «انه رغم اننا نعتبر ان الحركة الشعبية حليفة لنا الا ان الطريقة التي ترتب بها الاجتماع خاطئة، تعقد المشكلة بدلا من حلها»، وقال «لا توجد حركة في دارفور غير حركة تحرير السودان يمكن التوحد تحت ظلها». ومن جهة اخرى، كشفت حركة تحرير السودان الرافضة لاتفاق ابوجا لسلام دارفور عن لقاء يجمع القادة العسكريين والسياسيين في ممبسا العاصمة الثانية لكينيا بهدف توحيدها برعاية اميركية اوروبية بالتنسيق مع الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي نهاية الأسبوع المقبل.

في نفس الوقت تعكف الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة النائب الاول للرئيس السوداني الفريق اول سلفاكير ميارديت وضع اللمسات الاخيرة لعقد لقاء يجمع كافة فصائل حركات دارفور الرافضة لاتفاق ابوجا وحددت مدينة رومبيك معقل الحركة التاريخي مقرا للقاء.

وقال الناطق باسم حركة تحرير السودان الرافضة لابوجا عصام الحاج لـ«الشرق الاوسط» ان اجتماعا حدد له نهاية الاسبوع المقبل سيعقد في ممبسا الكينية يجمع فصائل حركة التحرير لتوحيدها، واضاف ان اللقاء تم بمبادرة اميركية ـ أوروبية بالتنسيق مع الامم المتحدة والاتحاد الافريقي اللتان ستتكفلان بترحيل القادة العسكريين من داخل دارفور الى مكان الاجتماع، مشيرا الى ان الحكومة السودانية لا يمكنها عرقلة هذه الجهود، نافيا مشاركتهم في اللقاء الذي تزمع الحركة الشعبية لتحرير السودان عقده للحركات الرافضة لاتفاق ابوجا في مدينة رومبيك. ومن جهته قال مندوب السودان الدائم لدى الامم المتحدة السفير عبد المحمود عبد الحليم ان زيارة وفد مجلس الامن الدولي برئاسة سفيري جنوب افريقيا وبريطانيا «رئاسة ثنائية» لبلاده اليوم تعد مكسبا كبيرا للسودان وفرصه للوفد للتعرف على جهود انفاذ اتفاقيات السلام بالبلاد والوقوف على وجهة نظر السودان حول مختلف القضايا عبر لقاءات الوفد بالوزراء والمسؤولين السودانيين. وقال عبد الحليم ان برنامج وفد مجلس الامن يشتمل على عقد جلسة هامة برئاسة وزير الخارجية ولقاء تنويري مع الرئيس في المحاور السياسية والانسانية والدبلوماسية، واضاف ان دعوة مجلس الامن بكامله لزيارة السودان تعد سابقه فريدة من دولة عضو بالمنظمة الاممية
[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kuwa.netgoo.org
 
جرحى وقتل فى معارك مابين سودانيين فى القاهرة فى يوم اللاجئين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام :: ارشيف الاخبار-
انتقل الى: