شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام

المنبر العام لشباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان
 
اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  

شاطر | 
 

 المحكمة في قضية الأنفال تحكم على سلطان هاشم وزير دفاع العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 41
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: المحكمة في قضية الأنفال تحكم على سلطان هاشم وزير دفاع العراق   الأحد 1 يوليو - 13:02

المحكمة في قضية الأنفال تحكم على سلطان هاشم وزير دفاع العراق الأسبق بالإعدام في قضية الأنفال.






"على الكيماوي" متهم بتنفيذ حملة الأنفال في كردستان العراق

حكمت المحكمة الجنائية العراقية العليا التي كانت تنظر في قضية الأنفال بالإعدام شنقا على على حسن المجيد الملقب ب "علي الكيماوي" إضافة إلى مسؤولين آخرين في نظام صدام حسين لدورهم في قضية الأنفال.
وشملت الأحكام كذلك إعدام كل من وزير الدفاع العراقي في عهد صدام حسين سلطان هاشم ومعاون رئيس الأركان في الجيش العراقي حسين رشيد التكريتي بهمة ارتكاب اعمال إبادة جماعية ضد الأكراد في شمال العراق عام 1988.
وصدرت الأحكام حضوريا على ستة متهمين كانوا حاضرين أمام القاضي محمد العريبي الخليفة.
وبدا المجيد رابط الجأش لدى سماعه الحكم بإعدامه بينما تكرر صياح المتهمين الآخرين بأنهم أبرياء من الاتهامات الموجهة لهم.
وخاطب القاضي العريبي المجيد بقوله: " لقد أمرت القوات بقتل ومحاكمة مدنيين عراقيين اكرادا وشننت عليهم هجمات منتظمة بالأسلحة الكيماوية والمدفعية.. كما أنك قدت عمليات قتل لقرويين وحاصرتهم في مناطقهم وأحرقت محاصيلهم وماشيتهم وهي أعمال إبادة جماعية".
متهمون آخرون






المتهمون الستة وهم من الشمال الى اليمين علي حسن المجيد- صابر عبد العزيز- سلطان هاشم احمد - حسين رشيد التكريتي - فرحان الجبوري - طاهر العاني

وقد حكم كذلك على فرحان صالح المسؤول السابق في الاستخبارات العسكرية وصابر الدوري مدير الاستخبارات بالسجن مدى الحياة، بينما أسقطت التهم ضد طاهر توفيق الآني حاكم مدينة الموصل السابق لعدم توفر الأدلة.
وقال الإدعاء إن صدام حسين هو الذي أصدر الأوامر بشن تلك الحملة وإن حسن المجيد كان القائد الذي ينفذ الأوامر على الأرض وكانت له صلاحيات واسعة.
وسوف يتم استئناف هذه الأحكام بشكل تلقائي ولكن في حال تأكيدها سيتحتم تنفيذها خلال ثلاثين يوما من تاريخه.
وكان صدام حسين الذي أعدم في نهاية ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي المتهم الرئيسي في القضية، لكن الاتهام أُسقط بعد إعدامه بسبب إدانته بمقتل 148 من المسلمين الشيعة في بلدة الدجيل.
وقد مثلت الحملة العسكرية ذروة الجهود التي قام بها نظام صدام حسين لقمع الأكراد العراقيين.
وبدأت الحملة في وقت مبكر من عام 1988 واستمرت سبعة أشهر ووجهت للجيش العراقي تهمة استخدم الأسلحة الكيماوية وتدمير حوالي ألفي قرية والترحيل الجماعي وتصفية ما يصل إلى 180 ألف من السكان في المنطقة.






يعتقد أن عشرات الآلاف من ضحايا حملة الانفال دفنوا في مقابر جماعية لم يستدل عليها

ويعتقد أن عشرات الآلاف من القتلى تم دفنهم في مقابر جماعية لم يُستدل إلا على القليل منها.
ومن بين ابرز العمليات التي شهدها عام 1988 ما عرف بمذبحة حلابجة التي قتل فيها 5000 كردي باستخدام الغازات السامة والتي لم تتضمن في قضية الأنفال حيث نظر اليها على أنها قضية منفصلة
وعرف بعدها على حسن المجيد بين الأكراد بلقب "على الكيماوي" بسبب اتهامه باستخدام الغازات السامة ضدهم.
ويتحدث كمران كارادي رئيس موظفي الرئيس العراقي جلال الطالباني عن معنى حملة الأنفال في نفوس الأكراد بقوله:" عندما تذكر كلمة الأنفال نشعر بالألم في نفوسنا.. إن كل هذا الجيل من الأكراد سيتأثر بشكل ما من جراء هذه الحملة ولكن هذه المأساة ساعدت الأكراد على وضع قضيتهم على المسرح العالمي".
وقد استمعت المحكمة خلال الجلسات التي استمرت على مدار عام كامل إلى شهادات من سبعين ناجيا قدموا شهادات مرعبة عن الهجمات الكيماوية والترحيل الجماعي والظروف المزرية التي عاش فيها الناجون داخل معسكرات الاعتقال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kuwa.netgoo.org
 
المحكمة في قضية الأنفال تحكم على سلطان هاشم وزير دفاع العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام :: ارشيف الاخبار-
انتقل الى: