شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام

المنبر العام لشباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان
 
اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  

شاطر | 
 

 الإستثمار في التنوع !!!؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن فضل
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 17
العمر : 47
Localisation : السودان
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: الإستثمار في التنوع !!!؟   الأحد 10 يونيو - 10:08

ان سنة الله في الكون إن جعله متباينا من حيث المخلوقات والمناخ وطبائع المخلوقات وذلك لغاية يعلمه الله وحده ولا شك أن هذا التباين له مغزاه وهدفه من أجل توازن هذا الكون 0
كما ان اختلاف الشعوب هي غاية جعلها من أجل أن تتعارف هذه الشعوب ولن تتم وتتحقق هذه الغاية إلا بالتعامل الإيجابي مع هذه الظاهرة واستثمارها بعقلانية وموضوعية .

والاعتراف والتسليم بان التباين هي ميزة تفضيلية ليس من حيث هذه العناصر المتباينة هذه ولكن التنوع بحد ذاته بمعنى ليس هناك أفضلية لعنصر على آخر على أساس هذا التباين والاختلاف ولكن الميزة تكمن في عملية التقاء و تلاقح هذه العناصر لتكمل بعضها وتتحد من اجل غاية واحدة هي عمار الأرض كما أراد الله من خلقها انسها وجنها.


وتختلف عملية والتنوع هذه من بيئة لأخرى ومن مجتمع لآخر ومن دولة لأخرى ومن ثقافة إلى ثقافة أخرى ولكن الجامع لها هو مدى إسهام كل من هذه المكونات في عملية التنمية والاستقرار في الكيان الذي يضمهم .

ولعل السودان الوطن تتميز بعناصر التنوع في كل شيء]فيها التنوع والتباين المناخي والثقافي والعرقي والديني
فيها المناخ من الصحراوي إلى الاستوائي وكذا المكون الثقافي والديني وغيرها . مما يجدر بنا أن نسأل أنفسنا وبالذات في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ بلادنا عن مدى استغلالنا لهذا التنوع بالشكل الايجابي ؟؟؟

وهل أصبح هذا التنوع مدعاة للتشرذم و والانغلاق على الذات أم أن هناك معالم ايجابية ؟؟؟؟؟

أعتقد أن الواقع بكل أسف يظهر بصدق مدى جهلنا كمجتمع وسلطات بنعمة هذا التباين في عقائدنا وعرقنا الثقافي والمجتمعي وحتى المكاني والذي يعتبر أي جزء في السودان امتداد لثقافات وحضارات عظيمة نشأت سوى على مستوى الجوار الإفريقي أو العربي وحتى الحضارات السودانية والتي بكل أسف0نسبت لمجتمعات أخرى غير الذين بنوها وكانوا جزء أساسي من مكونهم الحضاري .ولعل عمليات فرض ثقافة على ثقافات أخرى بالقوة أو حتى ببرامج يتسم بالتسليم بعمليات الأمر الواقع بلاشك ساهم في وجود أزمة حادة بين مكونات شعبنا ومجتمعنا السوداني .

وكان الأجدى إستصحاب كل هذه الثقافات وخلق ماعون جامع لها بحيث يستطيع كل شخص أن يرى نفسه داخل هذا المكون الكبير مما يستشعره بأنه عنصر فعال وله إسهاماته الثقافية والتنموية وفق الرؤية الكلية للمكون العام .بالإضافة إلى إبراز كل هذه المكونات عبر الوسائل والوسائط الإعلامية المختلفة وبمساحات متوازنة لعكس هذه اللوحة السودانية المكونة لها.

و للتجربة الهندية في عصرها الحديث غير برهان باعتبار أن الهند والتي تتكون من مئات العرقيات وعدد من المعتقدات أي فيها كافة معتقدات الدينية في الأرض تجدها في الهند ومئات من اللهجات واللغات استطاع رائد نهضتها في العصر الحديث ورئيسها بعد الاستقلال لالا نهرو أن يجعل من الهند دولة عصرية ومثال للتعايش السلمي بين الأعراق والمعتقدات المتباينة في دولة شاسعة المساحة ومتعدد ثقافيا
و لك أن ترى الهند الآن رائدة في تكنولجيا البرمجيات وأصبحت من الدول الناهضة بقوة ولعل الجميع شاهد حضورها المتميز في مؤتمر الثمانية الكبار
في ألمانيا بالأمس القريب ما كان لها أن تكون حاضرة لولا استثمارها الايجابي والتعامل العلمي والراقي مع هذا التباين الذي جعل الكبار يلتفتون إليها ويستشعرون بأهميته0

أليس من المضحك المبكي أن نرى واقع بلد كالسودان بهذه الثروات البشرية والثقافية والطبيعية أضحوكة ولعبة بأيدي من يسوى ومن لا يسوى أما آن الأوان أن نخرج من هذه الدائرة المغلقة ونزيل غشاوةالأنا ونخرج لرحاب الحوار والقبول بالأخر وثقافته واعتبار الجميع مسهم ومبدع ليس هناك أقلية أو أكثرية مبدعة بل سودان قوامه المساواة الجميع فيه مبدع ؟؟؟

ما يضيرنا لو واثقنا على ميثاق شرف المواطنة كأساس للإبداع وليس الجهوية والقبلية .أليس حري بنا ان نتدارك الأمر اليوم قبل الغد ؟؟؟؟؟
أما ان الأوان أن نوجه كل استثمارات نحو هذا المكون الهام من مواردنا ( التنوع) وهو بلاشك مورد هام اذا ما أستثمر بالشكل اللئق وفق منهج علمي ومدروس سيخرج منتجاً ذات جودة عالية وطلب منقطع النظير تكون أنموذج لجيراننا والعالم.

واقعنا مؤلم بحق سيطرت الجهوية في كل شيء تقسيم ولاياتنا على أساس عرقي و التعامل وفق هذا الأساس . العمل في كافة القطاعات وفق ولاءات الحزب والقبيلة وليس الكفاءة المهنية .

بقي أن نقول لابد لنا من الأمل لأنه هو الزاد من أجل مواصلة المشوار لغد نحلم نحن جميعاً به .



*مع خالص الود


عدل سابقا من قبل في السبت 23 يونيو - 10:04 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sadaalahdas.com
عامر جابر
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 26
العمر : 42
Localisation : sudan
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإستثمار في التنوع !!!؟   الأحد 10 يونيو - 13:51

العزيز حسن فضل سلامات وشكرا على الموضوع الرايع جدا كل الشعوب فى العالم تختلف فى اللهجات والتنوع شئ جميل لكن فى السودان فى مشكله حقيقيه لاندرى ماهى المهم انوا الموضوع عايز مناقشه جادة ؟؟ وربنا يكضب الشينه وما نبقى زى رواندا وبورندى والصومال... ننتطر منك دعوة بعض الاصدفاء للمشاركة والكتابة فى المنتدى تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.amiralnour.jeeran.com
 
الإستثمار في التنوع !!!؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام :: المنبر العام-
انتقل الى: