شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام

المنبر العام لشباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان
 
اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  

شاطر | 
 

 لقاءات طرابلس وأروشا وآفاق التلاقي و الحل00?

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن فضل
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 17
العمر : 47
Localisation : السودان
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: لقاءات طرابلس وأروشا وآفاق التلاقي و الحل00?   الثلاثاء 24 يوليو - 16:02

الحراك المحموم والمتسارع من المجتمع الدولي والإقليمي ولمحبي السلام هذه الأيام من أجل إيجاد صيغة مرضية وخارطة طريق لحل أزمة دارفور أضحى واضحاً ومهماً . ولعل كبر المأساة وتقاعس الحكومة عن حماية مواطنيها جعل كل الشرفاء أن يهبوا ليقدم كل ما يستطيع حتى تخرج المنطقة من شبه الفوضى العارمة لما لهذه المشكلة من بعد محلي واقليمي ودولي و ربما في حالة عدم الحل قد تدخل المنطقة بأثرها في حالة من الحرب وانعدام الأمن خاصة وان المشكلة تعتبر اكبر مأساة إنسانية في العالم في العصر الحديث .

في خضم هذه التحركات لا بد من النظر وبتأني وحكمة شديدين من كافة الأطراف من أجل الوصول للحل . وعملية الحوار من أجل توحيد الرؤى خاصة للحركات أضحى أمراً ملحاً سواء كان من أجل الجلوس للتفاوض أو حتى في مسألة مواجهة النظام لأننا لا نستطيع أن نجزم بوجود حل قريب وربما قد تكون هناك عمليات عسكرية قد لا تقل ضراوة عن سابقاتها في الاعوام السابقة منذ بداية الثورة المباركة لأبناء دارفور وحتى الآن وما تقوم به الحكومة من خلال حشد للقوى واللقاءات الجماهيرية المدفوعة الأجر هي مؤشرات لازمة قادمة والذين تم نقلهم من خلال عدة رحلات إلى دارفور لتأمين زيارة رأس النظام ولإيهام العالم بالجماهيرية المصطنعة هؤلاء لم يعودوا إلى الخرطوم بل سيشاركون في عمليات التضليل والقتل والظروف الآن أصبحت مواتية أكثر من ذي قبل .وللملمة كل هذه الأوراق لابد لنا جميعاً ومن مبدأ حرصنا على الهدف والغاية أن نعزز نقاط الالتقاء والاتفاق وهي كثيرة ونعمل على تخطي نقاط الخلاف بالتسامي فوق الصغائر ونخرج إلى آفاق أرحب . والمتتبع للمشهد العام يرى الاتفاق شبه الكامل على معظم المطالب الأساسية لأبناء شعبنا أي الثوابت الأساسية للثوار وبقراءة مجملة لرؤى حركتي العدل والمساواة السودانية وحركة تحرير السودان واللتان عرضتا خارطتي الطريق حول الحل ورؤية كل حركة وما يراه مناسباً وأطر أساس للحوار نرى التماثل في كثير من النقاط.

ولعلي سأجمل رؤى الحركتين حول الحل لنبرهن ما نقول وأولى نقاط الالتقاء في خارطتي الحل تأكيد كل من( العدل والمساواة السودانية )*و(حركة التحرير)** جاهز يتهما للجلوس للحوار :

· حيث تؤكد حركة العدل (تؤكد حركة العدل والمساواة السودانية استعدادها التام للحل من خلال الدخول في مفاوضات جادة ومسئولة تفضي لسلام عادل 000)

· * وهو ما تؤكده ايضا حركة التحرير (لا شك أن الحل السلمي لجذور المشكل هو المبتغى لذلك نؤكد أننا ماضون في البحث عن الحل 000)

ومجمل القول نستطيع أن نقول أن الحركتين يؤكدان الاعتراف التام بجهود بعضيهما في النضال وهو ما أشارت إليه حركة العدل المساواة السودانية بوضوح في النقطة الثانية من رؤيتها حول تحديد أطراف التفاوض تؤكد الحركة على ضرورة تحديد وحصر أطراف التفاوض بين الحكومة وحركتي العدل والمساواة السودانية وحركة التحرير نسبة للتجربة الطويلة وللجهد النضالي للحركتين والاعتراف الدولي والمحلي باعتبارهما الممثلين الشرعيين لقضية دارفور وهو ما تؤكده أيضا حركة التحرير بتحديد أطراف التفاوض وحصرها في الذين شاركوا في مفاوضات ابوجا. وهي جزئية في غاية الأهمية لأن ذلك يعزز توحيد الرؤى وتفادى الانشطارات المفتعلة التي تحدثها الحكومة وتكوين أجسام غريبة ليست لها أي رؤى ولا تحمل هم أهل الإقليم فقط همها تحقيق المنفعة الذاتية .

وأن تتم المفاوضات تحت الوساطة الدولية لضمان تنفيذها مع إبعاد التأثيرات السالبة للضغوط التي تمارس على كلا الأطراف حتى لا تكرر تجربة ابوجا .

ضرورة إيجاد حل لجذور المشكلة وذلك من خلال وجود إجابات واضحة من قضيتي المشاركة في السلطة والثروة 0

وضرورة التدخل الإنساني لوقف الانتهاكات وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ونزع سلاح الجنجويد وترحيل من استخدمتهم الحكومة ليحاربوا عنها بالوكالة كمرتزقة وليحلوا مكان الذين أبادتهم فلا بد من ترحيل فوري لهولاء إلى بلدانهم في النيجر وغيرها 0

أكد الجميع على مراوغة النظام وعدم التزامها وبالوعود والمواثيق فلابد من ضمانات دولية لأي تفاوض في المستقبل لضمان التنفيذ .

ولعل رؤيتي الحركتين وكما أسلفت منشورتين يمكن الرجوع إليهما . بيد أنني أوجز النقاط الأساسية للرؤيتين في :

ضرورة تحقيق الحل العادل الذي يضمن حقوق أهل دارفور 0

كلا الحركتين فضلا عن أهل دارفور والسودان والمجتمع الدولي أجمعوا على موت مهزلة أبوجا في مهدها حيث أنها لم تلبى أدنى مطالب أهل الإقليم كما أنها لا تصلح أن تكون مرجعية أو إطار لأي حل أو تفاوض قادم ولعل ما عبر عنه الدكتور / خليل زعيم العدل والمساواة السودانية من أنهم لا يريدون من أبوجا إلا مني مناوي باعتبار كل ما تمخضت عنه ابوجا لا تمثل أدنى مطالب أهل الإقليم 0

المهم في الأمر من خلال هذا الحراك لابد من الجميع أن يتساموا فوق الصغائر والعمل على تفويت كل محاولات النيل من وحدة حركاتنا الثورية والتشكيك من شرعية قضيتها والأمر أصبح ملحاً من أي وقت مضى وعمليات الدسائس وشق الصفوف التي تمارسه أجهزة النظام بات أكثر وضوحاً وان لم نقف على قلب رجل واحد سيكون الأمر في غاية الصعوبة .

وأعتقد جازماً أن مسألة توحيد الرؤى هي ضرورية بغض النظر عن التفاوض والجلوس لها من عدمه . دعنا نتفق على الهدف الأسمى والذي يمثل أي تجاوز له خط احمر باعتباره من ثوابت حقوق أهلنا . وكل المؤشرات من خلال لقاءات طرابلس الأولى والثانية ولقاء أروشا التنزانية المرتقبة تؤكد قرب الحل وضرورة الحل كما يؤكد قبول وارتضاء الجميع للحوار كأساس للحل فهلا عملنا من أجل كلمة سواء تحقق وتنير لنا طريق الحل ويجعلنا أكثر قوة ومنعة في وجوه المتربصين بنا وبحقوق أهلنا وكذا خذلان المتخاذلين والنفعيين .

نعتقد أن آفاق الحل يكمن في توحيد الرؤى ليس بالضرورة دمج الحركات فقد يكون لكل رؤاه ولكن أن نجتمع على ثوابت أساسية هو بيت القصيد فلنتحد ونصل لوفد موحد للتفاوض يحمل رؤية موحدة وسقف تفاوضي موحد لمطالب أبناء شعبنا يمثل الحد الأدنى من مطالب أهلنا لا يمكن النكوص عنه وترك تفاصيل الخلاف إلى ما بعد السلام سيكون لكل رؤيته وأيدلوجيته وبرنامجه السياسي وعندها كما يقولون ( الهشاش يملأ شبكته) ومسألة مهمة أيضاً وهي قد تكون من التفاصيل ولكنها في غاية الأهمية عمليات استيعاب القوات ودمجها بعد الاتفاق هذه النقطة لابد من دراستها بتأني لأن لا يمكن بأي حال من الأحوال القبول بالعدد الذي طرحته أبوجا أو حتى ضعفها وهو ما لم يرد ضمن رؤى الحركتين وقد تكون من التفاصيل ولكن أن تكون ضمن نقاط الحوار التي تبحث خلال جولات الحوار بين رفقاء النضال 0

أملي في ختام هذه السطور من أبنا شعبي الوحدة والتسامي فوق الصغائر وبها سنصل للمبتغى .





مع خالص الود



hsn-_355@hotmail.co

[hassn09vip@gmail.co
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sadaalahdas.com
 
لقاءات طرابلس وأروشا وآفاق التلاقي و الحل00?
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب من اجل الديمقرطية وحقوق الانسان المنبر العام :: المنبر العام-
انتقل الى: